الجمعة، 10 يونيو، 2011

موت الفرح




لقد أفتقدتك إلى حد الألم
إلى حد البروده التي تصيب الأطراف
قتلني الأنتظار اليائس
أنه كالموت البطيء يا عزيزي
بعد غيابك بساعتين..
زفوا لي خبر -حملي بطفلك-
ولكني لم أجدك
أين أنت حتى تشاركني هذه الفرحه؟
أنه طفلك الذي أنتظرته كثيراً
فقد سألتك ذات يوم في أي شكل تتخيله!
أتخيله أنتي ..
أريده أنتي..
سواء كان ذكراً أم أنثى ..
الآن أنا لا أتمنى سوى ...
أن يشبهك ..
ولو حتى بضلك ..
أريده أن يحيي ذكراك ..
إين ذهبت وتركتني أتخبط بين ضلال الواقع !
أمسي وحيده..
وأصبح حزينه !!
فـ كلانا تيتم ياعزيزي
طفلي فقد الأمان والحضن الدافي
وأنا فقدت روحي ونفسي..
أرجوك عد إلينا..

الخميس، 9 يونيو، 2011

حطام غيابك




هكذا انت



ابتعدت بلا سبب
رحلت بلا عوده
تركت لي حطام غيابك
وقلبا يعتصر الماً على هجرك
وأعين صغيره كاد أن يعميها البكاء
بحثت عنك في كل مكان
فلم أجدك
لم أجدك سوى..
في أعماق قلبي
في أعاصير انفاسي
التي أبت أن تفلتك
أبت أن تخضع للنسيان
أبت ان تضعك في منزله الذكرى
أريدك أن تدخل يديدك التي ظلمتني بها
وتخرج هذا الحب من داخلي
أخرجه بكل ما تملك من قوه
كما أدخلته بكل ماتملك من قوه
القوه التي عصفت فؤداي
ولا تزال قوارب فؤادي مدمره ...

هديه غيابك !



أحببتك بكل عيوبك وهجرك
أحببتك حتى اصبحت تسري في جسدي كالدم الأسود
لونه يقتل
لكنه يجعلني اعيش
احببتك حتى أنجبت منك اطهر فتاه عرفها التاريخ
بين عينيها نظره الطفوله والبراءه
اراها أجمل هديه اهداها لي القدر
لكنها اسوء ذكرى تجمعني بك
لأنك كنت ولا زلت في جميع ذكرياتي
في جميع أحلامي
مؤلم أنني لا زلت أحلم بك من خلال أعينها
وأحلم بمستقبلنا الذي أصبح لا يسكنه الا السواد المميت
رحلت وبقيت هي بلسماً لحياتي