الخميس، 9 يونيو، 2011

هديه غيابك !



أحببتك بكل عيوبك وهجرك
أحببتك حتى اصبحت تسري في جسدي كالدم الأسود
لونه يقتل
لكنه يجعلني اعيش
احببتك حتى أنجبت منك اطهر فتاه عرفها التاريخ
بين عينيها نظره الطفوله والبراءه
اراها أجمل هديه اهداها لي القدر
لكنها اسوء ذكرى تجمعني بك
لأنك كنت ولا زلت في جميع ذكرياتي
في جميع أحلامي
مؤلم أنني لا زلت أحلم بك من خلال أعينها
وأحلم بمستقبلنا الذي أصبح لا يسكنه الا السواد المميت
رحلت وبقيت هي بلسماً لحياتي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق